Friday, July 20, 2007

حين ميسرة



حين تكون روحى مقلوبه راسا على عقب أشعر كإننى سلك كهرباء عار قابل للاشتعال فى اى لحظة

ذات وحيدة فى مواجهة عالم لاتجمعها به أيه رابطه
لامفر حينها من الانزواء
حيث يمكننى البكاء بلا توقف، وليس حين ميسرة

تأملتنى فى صمت قبل أن ُتتمتم: بكرة تتعدل
...
استوقفتنى العبارة ومفرداتها ، تلك التى كثيرا ما نرددها حتى باتت أقرب لشعار راح يتسيد كل شىء من حولنا، حتى العلاقات الانسانيه والمشاعر، داهمها الشعار أو بالاحرى قانون الحياة الجديد، ودخلت مع مجمل التفاصيل مرحلة "التأجيل" قهرا لا اختيارا.. لا اعرف لماذا راودتنى الفكرة وأجبرتنى ليس فقط على تأملها وانما على استعادة شريط الحياة ، وجدتنى أتساءل كم مرة أفلت بأحلامى ورغباتى من دوائر التأجيل ،كم مرة تمتمت عن يقين حقيقى"بكرة تتعدل" و.. ما أبشعها هذه الحياة، هاهى تزرع بقسوتها مواطن الشك فى أقوى مراكز اليقين


26 comments:

اسكندراني اوي said...

اعتقد انه من المستحيل تاجيل المشاعر
لبكره
تاجيل الاحاسيس لبعدين مش من سمات البشر

تحياتي

Sharm said...

فكرتيني بنجاح الموجي الله يرحمه لما كان بيقول

ربك يعدلها و اللى معاه ست

يبدلها

altwati said...

ذات وحيدة فى مواجهة عالم لاتجمعها به أيه رابطه
لامفر حينها من الانزواء

و.. ما أبشعها هذه الحياة، هاهى تزرع

بقسوتها مواطن الشك فى أقوى مراكز اليقين

أخشى إن أردت أن أختار جزءا أعجبني أن أعيد نقل البوست إلى تعليقي
هناك اختراع ـ يسوغ دائما ما نحن فيه من عسف ـ يسمى الأمل
انزوي علك تضيئين أركان روحك
تحياتي

Anonymous said...

انتي فين يا بعدك علي بالي انا عارف كم هي قسوة الحياة عليك وكلمتك القليلة تحتوي بين جنباتها علي تفاصيل كثيرة كثيرة مؤلمة ولكن كلمة تتعدل برضه كبيرة قوي لأنها تحيل كل ما في صدر الانسان لخالقه وتسلم له بان له الأمر والنهي
تشجعي واخرجي وانسي .. انسي .. انسي .. لا تدعي الحزن يقتلك
كلميني
واحد متمرمط زيك

فى القلب said...

بكره تتعدل
كلمه جميله حقيقيه
طول ماأحنا عندنا حسن ظن بالله أكيد أكيد هيعدلها
الانزواء وعدم المقاومه هو بس القاتل الوحيد
أنا مش فاهمه لغايه دلوقتى انتى بتعذبى نفسك كده ليه
مع انك تملكين مفردات السعاده
وعندك القدره أنك تجمعيها
يلا جمعيها
متخفيش

علان العلانى said...

قراءة إلى حين ميسرة
رغم أن العنوان لا يخلوا من تناص مع عالم فن
السينما


إلا أن وضعه كعنوان للحكي يحينه إلى حين ميسرة لعوالم الحكي محاولا انتشاله من قوالب المعنى الذي ستروضه اغواءات فن السنما لصالح الخطاب المهيمن في وجه من وجوه صناعة المشاهدة والفرجة
يستدعي العنوان فيما يستدعي في المخيلة العوز أمام المطالبة بالدَيْن فإن الصورة (كنظرة إلى ميسرة) تحجب " المديون/ المديونة" وتستبقي إشارة "اليد" لغة الجسد في غياب الكلام أوعجز الكلام عن الإحاطة بالمعنى، وبينما ينطلق العنوان بدلالاته نافذاً تأتي الصورة ملتبسة فى إشارتها بين السماء والأرض فارتفاعها يتبدَّى في موقع بين الداخل والخارج بين الانضواء والابتهال بين بسط الكف وضمها لتحيل إلى النص بديلا عن الجسد وتعابير الوجه، ولكن هل كان النص بديلا عن الجسد ومرجحا للمعنى؟

عندما نواجه النص لنلتقط من جسده الإشارة يباغتنا النص بإزاحة الجسد جانبا ويواجهنا بما يُغيّب الجسد ويهمش الإشارة، ويأتي في أمر الروح بشأن عظيم فهو لا يكتفي بتجسيد الروح بل يقلبها رأسا على عقب.

..حين تكون روحي مقلوبة رأسا على عقب أشعر كإننى سلك كهرباء عار قابل للاشتعال فى اى لحظة..

يوغل النص فى تجسيد الروح مداخلا بين العوالم والخواص كما تتهيأها المخيلة ويستلهمها المعنى، بين الجسد المغيب والروح المقلوبة" الحدث" بين السلك" العاري" وتيار الكهرباء" الحادثة" والاشتعال مكونا من هذا المزج عالما موازيا خارجا عن الاحتواء مفعلا للمخيلة حقلا من التقابلات مخصبا المعنى ببكارة الدلالة فيبدو هذا التفعيل كتيار كهربائى شهابى الكيان متشظي الوميض ينطفىء قبل الملامسة كفقاعات الرغوة فى أنامل الطفولة

يتنزل النص للذات والانزواء ليسمح بتلقي ظل إشارة على سطح الأرض فى انحياز دلالي يسمح بالانتباه لتلاشي الضوء عند المعاينة " حيث يمكنني البكاء بلا توقف، وليس حين ميسرة.

ليثبت" النص " قدميه بين الصورة والعنوان واقع إمكانية البكاء، قضاء الدين ولكن أي دين ولمن؟ يخبرنا النص الجسد:
...ذات وحيدة فى مواجهة عالم لاتجمعها به أيه رابطه
لامفر حينها من الانزواء
حيث يمكننى البكاء بلا توقف،...

هل القدرة على التحمل في مواجهة العالم الذي لا تجمعها به أية رابطة، أمر مبذول لذات وحيدة بمجرد الانزواء والبكاء بلا توقف؟ يبدو هنا موضع الدين واضحا ...إذن هو "التحمل" الذى تتصل أسبابه بالسماء

لهذا فللشهاب بعد ذلك أن ينتخب كرنفاله الضوئي ويتشظى فللذاكرة اللمعة الأولى وللذكرى ما يمليه الخاطر

فسواء هنا إن كانت بكرة تتعدل أو حين ميسرة، فكما للشك مراحل فلليقين مقامات وبينهما الوجود خارج الحين وميسرته حين يحين حينها

العزيزة بعدك على بالى
عودا حميدا للحكي
لك التحية والتقدير
وقبل ذلك وبعده الاحترام

Anonymous said...

miss u!
u left me just like that ..i dont know why, i did what we dealed about ..i really miss talking 2 u .miss ur advices ..u were like older sister 2 me.

ur friend
Shady

Epitaph said...

YOU can get over it

I am sure you can

just do not let doubts devour you!

take good care of yourself

مجهول said...

العزيزة بعدك علي بالي
تري ماذا قصدت هي بحين ميسرة
تري ماذا قصدت ببكرة تتعدل

........
لو قصدت الرضي
فالرضي بالمقسوم وبغد غير معلوم ايمان وتسليم لخالق كل شيء واعترافا بفضله
فقد سلمت امرها للخالق
راضية بما يأتي به غدها
منتظرة هي لحين ان يأذن لها الله يالميسرة

.........
لو قصدت التسليم
فقد باعت حاضرها بأوهام
ستنتظر وتنتظر وتنتظر ولن يأتي بكرة
فيومها كغدها
ستؤجل أحلامها واهدافها
ستسجنها في غيب الغد
فلم ترضي بل تواكلت
لم تحرك ساكنا وانتظرت فقط

.........
بوست رائع كعادتك في الحكي والابداع
دمتي بكل خير وسعادة

صاحب البوابــة said...

حين مسرة

وبكرة هتتعدل

:)

تفائل واستبشر

تحياتي

أُكتب بالرصاص said...

بعدك على بالي

دايما بيعجبني نظرتك الفلسفية العميقة

رغم صعوبة فهمها على امثالي

لكن

كلماتك دايما رغم فلسفتها العالية
انما بتوصل
دائما
للقلب


تحياتي

وبكرة تعدل

eduardo waghorn said...

Salaam from chile, Southamerica!
I admire very much arabian culture, my grandparents from my mum was from Syria...
Please, visit me and send a comment, even an arabian:)
shukran!!

بنت القمر said...

بكرة وبس مفيش غير بكرة يعنى من جمال انهاردة ما تحرميش نفسك من متعه انتظار بكرة

حــلم said...

اولاً انا زعلانة
وتعبانة
وعايزة اعيط عندك شوية
ومش مستحملة كدة خالص

الحياة فوق حافة الانتظار
أمر صعب يا عزيزتى
بكرة تتعدل.. لو حاولنا نعدلها
يا ما ياما قلت كدة
مش هنستنى لما تتعدل لوحدها

مستنياكى

Gid-Do - جدو said...

ياست الستات

بقالى كتير اجى وقرا كلامك وامشى ساكت لكن المرة دية قررت اقول .. وحشتينا
وارجوان تكونى بخير تسمحى تطمنينا عليكى

قولى حاجة اى حاحة ـ على راى حبيب الكل حليم

سيزيف مصري said...

الحلم، الخيال، الأمل..تلك هي زاد وحيلة المسافر وحدة في عالمنا. لكنها حيل تجدي في أحياناً كثيرة. في قلب تكل تلك الكيانات المرهقة أو الضعيفة توجد الحلول، وتلك من معجزات الخلق، وإلا كان الفناء. طلب صعب للغاية، ولكنه ضروري للحياة لبعضنا (ولا داعي لوصفهم، فهم يعلمون أنفسهم جيداً)...أقولها لكي باللغة التي قلتها بها أول مرة
Fuck to all worlds..the world has to be YOU.

survive...

أُكتب بالرصاص said...

انت فين من زمان ؟

ليه الغيبة دي..
لعل المانع خيرا

أرجعي لقرائك..!

tota said...

عارفة انى من عشاق لحظات الفصل الذاتى دى
ان تبقى فقط مع نفسك فى حوار ان تلملم هى افكارك ان تضمك الى نفسك فى وحدتك ان تطمئنك حتى ان بكره هتتعدل وكلك ثقة ان بكره هو دائما بكره وعندما يأتى يصبح النهاردة ويبقى لسه فى بكره تانى هيجى وهكذا
وحشانى بقى النهاردة مش بكره
:)

فى القلب said...

أحنا لينا عليكى حق ان تردى ولو بكومنت واحد بس يطمنا او يعرفنا اى حاجه عنك
هل سوف تسحبين الحق ده مننا

الجمعاوي الاصيل said...

اذا كان هناك اي الام عند الانسان سواء كانت نفسية او مادية او غير ذلك
فاستعيني بالله ولا تعجزي
وتذكري قول النبي
من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجا ومك هما فرجا
مدونتي ميخاhttp://miikha.blogspot.com/

lelet said...

سعدت بدخول عالمك الرحب صعب أن أخرج من هنا دون ان أعلق فى هدوء مفتاح العودة على مشجب
favorites

H Y M N S said...

بشكل مؤثر دائما .. تبدو لنا السنة الماضية -التي كانت في وقتٍ ما الاسوأ من سابقتها- افضل حالا من سنتنا الحاليه ..
سمه تشائما.. او معرفة مؤذية للواقع
ربما مجبورون للقول بان " بكره هتتعدل " ولسنا مجبورون الثقة في ذلك
اشتقت لحرفك .. كوني بخير

Human said...

بكره تتعدل
تتراكم الكلمات والعبارات لتكون تلة فوق الرأس من التأجيلات
التي تصنع ثقبا في الدماغ
أجلا أو عاجلا

نورسين said...

ما أبشعها هذه الحياة، هاهى تزرع بقسوتها مواطن الشك فى أقوى مراكز اليقين..... انقلاب الروح رأسا على عقب ،، الوحدة والتوحد والانزواء والبكاء كل تلك الممارسات التي نأنس بها مع انفسنا بعد معاناة الايام وما تضمة من اقدار لا نملك امامها شيئا سوى محاولة النسنيان او التناسي ان امكن
ثم ماذا ؟ بعد ان تنتهي الانفاس تحت محيط اليأس وفي عمق يخلو من هواء بني آدم ماذا نفعل ؟ نعود لتلمس اسطحا آملة جديدة ونلتقط انفاسا عميقة في نهار جديد ونعزي انفسنا ببكرة... بكرة اللي جي احلى ..اكيد احلى .. ننتظره ولن نمل
ومسيرها تتعدل،،خالص تحياتي وودي

will said...
This comment has been removed by a blog administrator.
computer blog said...

شكرا لك اخي الكريم
شات عراقي,شات عراقنا,دردشة عراقنا,دردشة عراقية,جات عراقنا,جات عراقي,دردشة صبايا عراقية,دردشة صبايا العراق,دردشة العراقية,دردشة قطر,شات قطر,شات صبايا عراقية,شات صبايا العراق