Tuesday, September 09, 2008

ثرثرة علي النيل -عذرا للإقتباس


كانت تدمن المراوغات الحكائية، ورغم هذا لم تكن تعترف إلا بالارادة الانسانية القادرة على حسم كل التحديات أى ما كانت ، المهم أن تكون قاطعة.. حاسمة واضحة، ودونما التباس
انتبهت على صوت ضحكتها وهى تردد "لا أميل لعلامات التعجب، وأفضل عليها علامات الاعجاب"... واصلت ضحكاتها ومعها الجميع، بينما رحت أتاملها فى صمت، جمالها حقيقة لا تخفيها ولا تتنصل منها بل تدعمها و تصر على تأكيدها والاهم أنها تصدره كوسيله للتعامل مع الاخرين، كانت تعرف كيف تقتنص جيدا حقها من الحياة، عاشت ولا تزال فى الاحلام وليس بالاحلام، عرفت كيف تنجو بمدينتها من شرك "الوهم"، فلم تمنح "عابرى السبيل" على أكثرهم مفاتيح مدينتها، حتى من حاربوا لأجلها ، وناضلوا لتحررها، لم تمنحهم شرف الإنتماء لها
لم تكن تؤمن بفكرة غض البصر والبصيرة في تعاملاتها مع الجميع، لذا إتهمتني كثيرا بالغباء وزادت في وصفه بأنه منقطع النظير، ما يفسر لماذا نجحت في فرض شروطها علي الجميع، ولم تقض العمر في تفهم أسباب العجز والفشل مثلي، ففي العلاقات الإجتماعية أن تبقي سائرا دون أن ترتكب أخطاء فادحة ذلك هو الانتصار بعينة،أن تسير في طريقك المرسوم بدقة دون ان تهتز روحك انتصار أخر قد يعينك علي الدخول في حالة توازن نفسى أفضل مثل هذه الجميلة المراوغة، والتي نجحت في أن تؤلف بين المتناقضات ، و أن تحيل الهزائم لانتصارات ، كانت تعيد صياغة حياتها وفق تخطيط حكيم يتيح لها الانتقال دوما لبؤرة الضوء

لماذا السعادة فكرة مغرية بالتناول والبحث؟ هكذا سألت إحداهن، لم أفهم هل حقا كانت تسأل لتعرف أم فقط تفتح مجالا للثرثرة، وكما هي العادة انطلقت "المراوغة" في الحديث، راحت كالمحاضر تستعرض معلوماتها و نظرياتها الفلسفية حول مدي ارتباط السعادة باللذه مشيرة للفرق بين الاحساس باللذه الروحية و الحسية..و... المؤكد أن ذهني شرد للحظات أو لدقائق لا أدري بالتحديد، فلم يستعيدني للحاضر إلا نميمة جانبية عن أخر مغامرات الجميلة المراوغة كما راحت تؤكد إحداهن، فيما أنكرت الأخري ما سمعته مشيرة لأنه مجرد شائعات مغرضه و
المؤكد الأهم أنني لم أستطع التواءم مع تلك الجلسه الأنثوية، والتي كان "الرجل" بطلها المطلق، فلم يكن لدى منجزات كبري أشارك بها، فقط الكثير من الانتهاكات

16 comments:

Anonymous said...

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html

فى القلب said...

كل سنه وأنتى طيبه
ومبطنه بكل الحب
وبعيده عن كل الأنتهاكات

ayman_elgendy said...

كل سنة وانتي بخير حال وأسرتك الكريمة

مودتي

voice of love said...

دائما كعهدى بك .. رقيقة مبدعة

افتقدت كتاباتك الجميلة

لك منى كل الحب

ودامت لى صداقتك الغالية

Anonymous said...

هل أخبرك كم مرة شهدت أنا أيضاً موقفاً مماثلاً؟؟ يا الله !! كأن البشر من نفس النمط تيمات متكررة لا يهم أين ولا متى ولا كم من العمر.. فقط تتشابه نفوس البشر بشكل مدهش رغم استحالة تشابه بصمة الإبهام بين اثنين


جميلة فى الحكي أنت
جميلة فى الإحساس


مها

www.mashrabeya.blogspot.com

sherif gharib said...

التناقض اضاف الكثير و جعل من المحاكاه مبادله مزاجيه كان الهدف هو الاستعراض
لكن غاب الادراك
الاولى تدرك جيدا كيف تستخدم اسلحتها لكنها اغفلت ان افضل المحاربين ذهبوا ارضا لاهون الاسباب و ان اضعفهم هو من بقى صامدا فى ارض المعركه
الثانيه تدرك ان اسلحتها و مغامراتها ليست كافيه
فضلت الصمت عن المحاكاه لكن احيانا كثيره يكون الصمت هو ابلغ دافع و بالتالى فالمعركه الكلاميه ممزوجه بمحاكه غير معلنه
و النهايه حتميه ان الجميع اعلن انها فقط مجرد ثرثره
تحياتى

FREE EGYPT said...

هل تريد من تعرف من وراء اسقاط الطائرة المصرية فوق المحيط؟
هل تريد ان تعرف الجهة وراء محاولة اغتيال حسنى مبارك؟ هل تريد ان تعرف من وراء مقتل سعاد حسنى و أشرف مروان؟ هل تريد معرفة القصة الحقيقية وراء مقتل ضابطة المخابرات الأمريكية فى أحد فنادق القاهرة؟ اذا أردت معرفة كل الأسرار والملابسات الخاصة بكل القضايا السابقة وغيرها من الملفات السرية فتابعنا اسبوعيا لتكتشف كنز من المعلومات الصادمة والغير متاحة الا فى ملفات اجهزة المخابرات

سري للغاية
http://toptop-secret.blogspot.com

محمد الكمالي said...

مدونة رائعة

وأعد بالزيارة ثانية إنشاء الله

م/ الحسيني لزومي said...

من اجل مصر
شارك في الحملة الشعبية للقيد بالجداول الانتخابية وادعو غيرك
ضع بنر الحملة علي مدونتك
البنر موجود علي مدونتي
اذا كنت ترغب في وضعه علي مدونتك ارسل ميلك كي ارسل لك كود البنر
ارجو المعذرة للدخول بلا مقدمات لأني ادخل علي مئات المدونات يوميا

حائر في دنيا الله said...

كل سنة ونتي طيبة وبخير يا أستاذة

جحا.كم said...

فعلا فأنت "بعدك على بالي" رغم الغياب الطويل. آمل أن تكوني بخير رغم ادمان الخراب على معاقرة أجسادنا بأدواتنا حينا وبأدوات المستقويين بضعفنا حينا آخر.
ودمت
جحا.كم

will said...
This comment has been removed by a blog administrator.
computer blog said...

شكرا لك اخي الكريم
شات عراقي,شات عراقنا,دردشة عراقنا,دردشة عراقية,جات عراقنا,جات عراقي,دردشة صبايا عراقية,دردشة صبايا العراق,دردشة العراقية,دردشة قطر,شات قطر,شات صبايا عراقية,شات صبايا العراق

computer blog said...

شكرا لك اخي الكريم
شات عراقي,شات عراقنا,دردشة عراقنا,دردشة عراقية,جات عراقنا,جات عراقي,دردشة صبايا عراقية,دردشة صبايا العراق,دردشة العراقية,دردشة قطر,شات قطر,شات صبايا عراقية,شات صبايا العراق

Uouo Uo said...


thank you

سعودي اوتو

Uouo Uo said...


thx

كشف تسربات المياة
غسيل خزانات
شركة نظافة عامة