Thursday, March 22, 2007

متى يصبح الحلم مشروعا؟


ثمة مقولة شائعة تؤكد أن "التاريخ يكتبه المنتصرون"، لكن الياس خوري في روايته الرائعة "باب الشمس" أكد للجميع أن المهزومين أيضا يستطيعون كتابته.. أو بتوصيف أدق يمكنهم صناعته عبر تفعيل إرادة الشعوب، فليست هناك هزيمة نهائية، كما أنه ليس هناك نصر دائم...
فهل نحن شعب قادر على المقاومة والكفاح من أجل التغيير.. هل الارادة الانسانية باختصار قادرة على الغاء تلك الحدود الفاصله بين الممكن والمستحيل.. أم سنظل فى منطقة الالتباس تلك نتخبط فى جدليات لا تحمل طوق النجاة
هل حقا دخلنا جميعا عالم الوهم والوهن حيث لا ذات ولا مكان ولا زمان...؟؟؟




اضرب مع طلقة خالد
اضرب برصاصة سليمان
انت اللى منهوب النعمة
انت اللى مسروق العنوان
م الخندق اطلع ع التبه
كل المنصة حتتربى
واللى سكن قصر القبة
حيعرف ايه معنى الاوطان..


توضيح
-----------------
ترددت كثيرا قبل أن أضمن تلك الأبيات فى نهاية نصى، ليس خوفا من جرأتها خاصة بعد التعديلات الدستورية الأخيرة، ولكن لعدم رغبتى فى "فرض"حلول رغم إيمانى "بمشروعيتها" فى ظل كل ما نعيشه مرحليا من قهر وكبت وعفن... ربما أكثر من مبدعها شاعر العامية "جمال بخيت" ..
..
المؤكد الأهم أن الشعر باق ... صامد ... هوالأكثر صدقا والشاهد الوحيد على تحولات البشر والزمن أيضا ، فما كتب تفاعلا مع سليمان خاطر قبل سنوات لازال صالحا للتداول الأن ...

37 comments:

حــلم said...

الأمر بيننا بات صعب التصديق
ستجدين الإجابة عندى يا عزيزتى
هل أقول عزيزتى وكفى
يا إلهى
!!!
تحياتى يا "أنا" ؟؟؟؟؟

Gid-Do - جدو said...

سيدتى

من حصص النصوص العربى فى المدرسة علمونا ان فية شاعر تونسى اسمة ابو القاسم الشابى ـ مات شاب ـ كتب يقول
اذا الشعب يوما اراد الحياة
فلابد ان يستجيب القدر
ولابد لليل ان ينجلى
ولا بد للقيد ان ينكسر

كلام مفيش اروع من كدة

نيجى للتطبيق العملى هل هذا الكلام كان علشان الناس تتحمس وتصحى وتطرد المستعمر الخارجى وبعدها تروح فى نوم وغيبوبة متقومش منها ولا ممكن الناس تستعملة كل ما نحس انهم فى حاجة الية
اعتقد ان الجواب متروك للناس اذا كانوا عاوزين حياة ولا مبسوطين واللحمة بسبعة جنية وسعات يلقوها بستة ـ تحياتى

حائر في دنيا الله said...

جذوة الإرادة تظل مشتعلة دوما في قلوب الشعوب، سواء طال الليل أم غلبهم الظلم أو نامت قلوبهم أو اعينهم
ستأتي لحظة ما يشتاق المحب أن يعود لوطنه يكمل فيها قصيدته
وسيثور البركان ليخرج بقايا اللافا الزائدة خارج حدود مملكته
ولكن الي متى سنظل في حالة الالتباس نتخبط وسط زمان ومكان فاقدي الهوية، فإن تلك المسألة تحتاج لان نشعر اولا أننا مواطنون ذات أرواح في وطن، يسلبون منا دمائنا ولم يتبق لنا غير نقطة فاصلة لو ذهب ذهبنا للأبد
واعتقد اننا الآن نعيش قبل تلك النقطة بقليل وإن كنت لا أرى كثيرين مستعدين لنزع الإبرة وإنهاء حالة نزيف الدم
عفوا وان كنت اطلت ولكن أحيانا يجتاحنا الاحباط والهم مما يحدث ونري

مع تحياتي

الأرمـوطــي said...

ايه الكلام الكبير ده.....بوست جميل بحييكى عليه

bastokka طهقانة said...

لما نعوز نشجع نفسنا بنقول ممكن و نقدر و مفيش مستحيل
بس الكدب خيبة
مش دايما بنقدر

shaimaa said...

اللى مش لاقى قوت يومه و لا ضامنه
عمره ما هيقدر يعمل حاجة
ياما ينشف و يستحمل الجوع

؟؟

An Egyptian in UK said...

فهل نحن شعب قادر على المقاومة والكفاح من أجل التغيير..؟

يا سيدتى نحن امة تشوه فى عقولها الكثير من المفاهيم...و الارادة و احدة منهم...فمفهوم الارادة تحول الى كلمات سواء فى اغنية او خطابات او مديح الخ...فالمعنى الحقيقى للاراده هو ان يكون هناك هدف وضعه الشعب لنفسه ...و يبذل كل طاقته فى صورة عمل جاد من اجل تحقيقه...فانه لا ارادة بغير فعل و لا فعل من دون تغيير.
تحياتى لك مرة اخرى على هذا النص الابداعى ...فقد قل و دل

bassem said...

أظل أعتقد أن التاريخ يكتبة المنتصرون , وأن الحاضر يكتبه المنتصرون أيضا . أما المهزومين , فينفقون الحاضر بكاءا على الماضى , ولا يدركون أبد , أن لا مكان لهم فى خرائط المستقبل !!

ادم المصري said...

ماما
اظن اننا خلاص
اتعودنا علي عيشة الذل والمهانة
خلاص بقت الناس ما تعرفشي تعيش الا في
جو من الذل والاهانة والاحتقار
علشان نفوق .. وناخد القرار
لازم الناس من جواها
تحس انها بتتذل .. او انها بتتهان
لكن لو ما حسوش فعلا .. تبقي دي المشكلة
تحياتي اليكي
والسلام

بعدك على بالى said...

حلم الرائعة

عن نفسى أؤمن بقدرة بعض الارواح على التواءم الى حد التوحد...

تحياتى .. يا "أنا" ...






جدو .. العزيز


فعلا صدقت وصدق أبو القاسم الشابى

"اذا الشعب يوما اراد الحياة
فلابد ان يستجيب القدر"

"إذا"

تحياتى وسعيدة بتشريفك







صديقى الحائر فى دنيا الله

مش شايف إن اللحظة دى طولت قوىىىىى، متى إذن ينزع الفتيل و نرفض كل أشكال الخنوع و الإستسلام .. لا أعرف لما يراودنى إحساس بأننى لن أعيش تلك اللحظة...

تحياتى




الارموطى

أشكرك وسعيدة بمرورك..





طهقانه .. البسكوته

عندك حق.. مش دايما بنقدر





an egyptian in uk


ومن يوحد الهدف؟؟؟ من يفعل الإرادة؟؟؟
هل سننتظر صلاح الدين مجددا... أم دونكيشوت أخر... كيف لنا بذلك وجميعنا يدور حول هدفه الخاص "لقمة العيش" التى نجحوا فى أن تغييب عقولنا بحثا عنها.... يهيأ لى كثيرا أن الحرية باتت ترف لا نستحقه..

خالص تحياتى ومودتى




شيماء الجميله

فعلا عندك حق ... ولكنها معادلة صعبه، تدخلنا مجددا فى دائرة الالتباس بين الخاص والعام، الممكن والمستحيل.. أنا أم من حولى... الاولويات والضروريات.. الاهم فالمهم و.... دوائر دوائر ... فمن يحسم الصراع...من يضع حدا لهذا النزيف....

تحياتى وقبلاتى





باسم..

عن نفسى أتفق مع طرح الياس خورى.. بتعبير أدق أريد أن أتمسك بطرحه...أن نكسر دوائر الهزيمة فنستحق نحن (من هزمنا قهرا .. عمدا.. سهوا.. ) أن نصنع حاضرنا كى نتمكن من كتابته كتاريخ للاجيال القادمة.. التاريخ كما أراه وافهمه ليس مجرد حكايات تروى... قصص، تسجيل لأحداث بدقة أو بتصرف... التاريخ هو محاولة لتفهم الأسباب دونما إلتباس..ز فلو تمكنا من صياغة الحاضر وفقا لما نحبه ونرضاه أتصور سنتمكن من صياغة تاريخنا بدقة ووعى ممزوجا بنشوة الانتصار وهو الاهم...

سعيدة بمرورك...




الابن العزيز الغالى...أدم المصرى


وهو فى أكتر من كده ذل ومهانه؟؟؟؟ ولحد امتى؟؟؟ بجد مش قادرة اقبل ان دى بقت النهاية.....

مودتى

Anonymous said...

e7m
msh ha3ml comment 3ala ur words coz its not one of my interests u know that ...i just was worried and when i found ur new post i was sure u still alive :p lol
anyway seems u r ok
bye my dear friend

Shadyizm

Anonymous said...

وبقينا ازاى كده علشان الكل بيتحول

حواء said...

بعدك على بالى
أنا مقتنعة أننا عارفين هدفنا كويس جدا ومقتنعة كمان إن كلنا عندنا إرادة لكن المشكلة هية أن الأغلبية
مابتفكرش غير فى حاجة واحدة بس الفلوس
وهو دة الهدف دلوقتى ففى الوقت اللى شاغلة التفكير فى جمع الفلوس بيكتشف فجأة إن الأرادة أتسلبت منة مين اللى سلبها ولية؟ أعتقد أنة لازمكلنا نفكر فى الأجابة بكل صراحة والأهم إننانحاول إستعادتها بسرعة يمكن نوصل وقتها لصف خالد وسليمان

عين ضيقة said...

متى يصبح الحلم مشروعا؟
لما تعافر وتقاوح وتصمم تحلم

الشعر باق .. صامد .. اكثر صدقا
دا حقيقى بجد

تحياتى

Sharm said...

ابق صامدا

مجهول said...

سؤال يطير النوم من العين

هل قادرون علي التغير

حاليا لا ادري
يمكن بعدين
يمكن ميحصلش خالص


عندما نتغير يمكننا ان نغير
يمكننا ان نصنع تاريخ اخر للنضال و للوطن
عندما نتغير

تحياتي لك

tota said...

غاليتى
ليس التاريخ حكر على منتصر فالتاريخ تكتبه اقلام معاصرون وكما قلتى يدور الزمن دورته فلا منتصر للابد ولا منهزم للابد لا شىء فى الاصل مطلق
ومنهزم اليوم قادر على تحرير نفسه من سجن الهزيمة وقادر على ان ينهض من غمار الحزن ليعلوا مئات الاميال فوق الهزيمة فلطالما مررنا بتلك الايام وتاريخنا يصف ذلك اظن ان ليل الحزن لن يدوم ونهاية كل لحظة انكسار لابد يوم ما اتية
اتمنى ان احظى بعمر كى اعاصرها وارها
اما الابيات فكانت جميلة فلا نخافى ان الاوان ان تصرخ الكلمات بالمعانى التى بداخلنا
تحياتى

محض روح said...

المشكله اننا شغلنا نفسنا بحجات كتير ونسينا احنا عيزين ايه
ضاعت مننا حجات كتير
تنسينى الفرق بين الصعب والمستحيل
وكلنا بنتحول
فى كل يوم
كتير بيكون تحولنا مفروض علينا
عرفه فكرتينى بمسرحيه كفكا التحول او المسخ
بس الفرق انه كان تحوله بصوره ظاهريه
احيكي على البوست ده
وربنا يهدينا

إبراهيم محسن said...

هناك فرق كبير بين الصمت الواعي والصمت السلبي
للأسف الصمت العام هو السلبي صمت خوف قلق
كله يقول يا عمنا مليش دعوة ياعم هو انا هتكلم لوحدي يا عمنا انا عندي عيال عاوز اربيهم انا مليش دعوة

دي لغة الصمت.. منقدرش ننكر واقولك الصراحة.. في هذا الزمان أظن أنني أيضاً من أصحاب هذه اللغة

سلام

بعدك على بالى said...

حواء


الكل بيفكر فى الفلوس لان الكل مشغول بلقمة العيشوده اللى هم نجحوا فيه وجدا، دائما ملبوخين ومحدش ملاحق يادوب اليوم بيعدى بالكاد وفى ناس صدقينى معندهاش حد الكفا ودول كتيررر جدا، وناس بتحلم بس تتصنف بالفقراء لانهم تحت خط الفقر بكتيررررر، تفتكرى دول عندهم هدف ولا حتى حلم، كل ما بداخلهم من اراده هى اراده الحياة وفقط لانهم حتى مايملكوش رفاهية الموت...
بس ده ما يمنعش انه فى البعض عنده هدف وبيحاول يحققه، وناس هدفها بصدق انها تزيل الغمة دى ... ربنا يستر

تحياتى



عين ضيقة

جميل احساسك وجميل حماسك ، خليكى متمسكه بيه واوعى تخلى حد يكسر حلمك،،، عافرى وقاومى على د ما تقدرى....
اما الشعر فهو شاهد على عجزنا وفشلنا وحلمنا اللى ضاع سواء بأيدينا أو غصب عنا واللى نفسنا يرجع بأه ويفك حبل المشنقه على راى جمال بخيت برضه فى قصيدة تانيه رائعة اسمها ارجع بأه ايام ماكان لسه مش مسجون بلقمة العيش ..مش بلومه بس حزينه كل ما بقرأ شعره القديم واتصدم بأغانيه دلوقتى..لان الموهبه مش عند اى حد..

تحياتى




sharm

بنحاول

تحياتى





مجهول

فعلا ربما وربما,,, المؤكد ان الله لن يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ... ربنا يرحمنا فهو خالقنا ومدرك عجزنا

سعيدة بمرورك...

بعدك على بالى said...

Tota الجميلة


أنا أيضا ياغاليتى أتمنى أن أعيش لأرى زوال الغمة..امين يارب...

بالمناسبة تعليقك خلانى اعمل توضيح للتحديث، تحديدا ما يتعلق بترددى فى تضمين النص بهذه الابيات، فانا لم اخف من جرأتها، ولكننى شعرت انى بفرض حل قد لا يعراه البعض على هذا النحو، كما اننى رغم ايمانى بمشروعيته خاصة بعد كل ما يحدث حولنا، الا انه ليس الحل الوحيد، يضاف لذلك ان هذه الابيات وغيرها بتحسرنى على حال مبدعها وما يكتبه الان...

تحياتى ايتها الرائعة






محض روح

انا لا الوم احد وكلنا عرضه للتحول والتغير فهذا عو زمن التحولات،،، وربما اكون مخطئه فى تقديرى لتحوله,,

المؤكد اننا لم يعد لدينا القدرة على مقاومه الصعب من اجل المستحيل والذى كان "ممكنا" حتى زمن قريب...

خالص تحياتى

بعدك على بالى said...

ابراهيم

صدقنى الصمت الواعى هو الصامت والاتنين صمت سلبى، ان تدرك المشكله وتصمت عن حلها لانك مدرك لمدى تأثيرها عليكو على احوالك وظروفك سلبيه، لكنى مقدرش ادين احد لانى انا كمان مسجونه فى سلبيتى وصمتى، كبيرنا كلمتين هنا بننفس بيهم عن نفسنا...ومش عارفين حنقول ايه لربنا يوم المشهد العظيم... لماذا اخترنا الصمت ..اضعف الايمان؟؟

تحياتى

sarah la tulipe rose said...

الي يحزن اننا شعب قادر انه يعيش احسن بس للاسف مش عاوز يبذل اي مجهود انه يحسن من نفسه مستنين معجزة من السماء و مكتفين بسياسة النعامة

حاول تفتكرنى said...

الأبيات كم قرانا
الكلمات
كم كتبنا
وصدق حدسنا
وكذب الآخرون

ومازلنا نقرأ ونكتب


ونبكي

تحياتي

Sampateek said...

جامدة قوي الابيات دي
نلحق نفضفض النهاردة قبل بكرة
بكرة كلنا حنبلع لسانا
و نشاور

ازيك عاملة اية؟

علان العلانى said...

الفاضلة بعدك على بالى

على هوامش مراحل التحول
هل نستطيع القول إذا أن هناك نصوصا تتنكر لأصحابها، وتحول هويتها عنهم؟ وهذا سؤال عن علاقة النص بمنتجه عندما يبتعد منتج النص عن تخوم دلالاته،
فبين قول المتنبى
ومن صحب الدنيا طويلا تقلبت-- على عينه حتى يرى صدقها كذبا
وقوله
أريك الرضى لوأخفت النفس خافيا-- وما أنا عن نفسى ولاعنك راضيا

وقول أبو العلاء
جلوا صارما وتلوا باطلا-- وقالوا صدقنا فقلنا نعم

وبين نداء صلاح عبد الصبور الصريح
لمن يعيد له الفارس القديم دون حساب الربح والخسارة

وقول أمل دنقل فى أوراق أبو نواس
كنت فى كربلاء
قال لى الشيخ أن الحسين
مات من أجل جرعة ماء
وتساءلت كيف السيوف استباحت بنى الأكرمين
فأجاب الذى بصرته السماء
إنه الذهب المتلألىء فى كل عين

فى مزاحمة كل هذه المعانى وتداخلها أنستطيع التفاكر حول علاقة النصوص بمنتجيها؟

كل التقدير والأحترام

voice of love said...

ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم
مش مهم مين اللى بيكتب التاريخ مهزوم ولا منتصر
المهم نفكر فيه ونفهم ونستفيد
بس تقولى لمين ومين يسمع
وحشتينى كتييييير

مجهول said...

اسف لخروجي عن التعليق علي البوست
بس انا اهديتك

تااااااااااااااااج

وارجو الاجابه عليه
تحياتي

شخبطة ملوكى said...

ابيات رائعة و موضوع رشيق ولكنه شاق و صعب
مش عارف احنا رايحين لفين ولا بكرة مخبى ايه فعلا بالنسبة للصمت العام
طيب امتى نتكلم و نصرخ لما يعملوا ايه اهانة و ذل و قهر و تزوير و فساد و كل حاجة واحنا ساكتين
مش عارف هانتحرك او نغضب حتى امتى.؟
اشكرك على الموضوع ولمحت انك من محبي الشعر اتمنى زيارتك لمدونتى الشعرية و كمان شخبطة ملوكى
تحياتى

21arestoo said...

بين التاريخ و فلسفة التاريخ
علاقة أزلية تناولها المنتصرون والمهزومون على حد سواء

وتبقى الجدليات التي أشرتِ إليها ضرب من فلسفة التاريخ ليس للتاريخ شأن بها


على فكرة
السطرين الأخيرين
كتبوا بمنتهى الوعي
وأنا شخصيا في حاجة شديدة للمناقشة حول ذات الموضوع

يا مصر اكتب إليكي رسائلي said...

بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف ،
يسعدني انت انتهز الفرصة لأتقدم بخالص التهاني
وأطيب التمنيات القلبية
لكم والأسرة والأصدقاء ، وكل عام وانتم بخير

Sharm said...

ابسط يا عم

اهو مش انا بس اللى جيت اهنى بمناسبة المولد النبوي

bastokka طهقانة said...

حبيت اجي اشكرك على الدش الساقع اللي عملتيه مع طهقان و ردك عليه بعد ما جرسني و كسفني قدام عالم المدونين
ربنا يخليكي
ميرسي

بعدك على بالى said...

سيدى الفاضل
علان العلانى

مجددا علاقة النص بمنتجه
"هل نستطيع القول إذا أن هناك نصوصا تتنكر لأصحابها، وتحول هويتها عنهم
أم أن منتجه هو الذى يبتعد عن تخوم دلالاته....؟

فى نصوص تبحث عن أزمنتها كان سؤالى عن البشر ، فيما تذكر لم أكن مهمومه حينها بالبحث عن أسباب عجز الانتاج المعرفى عن إدراك علل ما آلت إليه أحوالنا، كنت ولا زلت مشغولة بالبشر، وها انا أناقش النص ومنتجه فى زمن التحولات، ، وكما أشرت سلفا كنت ولا أزال أرى البشر بوصفهم منتجى النص وهم أيضا مفسدينه ولأسباب كثيرة تضمنتها تدوينك "فكل ما تحتويه هذه المدونة (مدونتك ياسيدى) من حوارات هوامش على هذا السؤال"
المؤكد الأهم أن تلك الحوارت فجرت هذا النص وربما نصوص أخرى لازالت تبحث عن أزمنتها فى زمن التحولات.. لعلها"تزيح الكثير من الالتباسات التى تغيم على الرؤية"..

خالص تحياتى ومودتى

بعدك على بالى said...

أريسطو الفيلسوف الشاعر

سعيدة بمرورك ومرحبا بأى مناقشة قد تعيننا على تفهم ما يدور حولنا....




شخبطة ملوكى

صدقت ، فنحن فى زمن لانعرف أين سيصل بنا...
شكرا على المرور والاشادة و إنتظرنى





صوت الحب
اتفق معك فلا احد يريد ان يفهم او يستفيد او يفكر ، والبقية تتدثر بالصمت والخوف...

افتقدتك كثيراااا





يامصر أكتب لك رسائلى
شارم

كل عام وانتم بخير ، أعاد الله الأيام علينا بخير
خالص تحياتى




بسكوته الطهقانه

لا شكر على واجب...
منورانى





مجهول

التاج "تاج على الرأس" لا يمكننى تجاهله، ولكننى أستسمحك بعضا من الوقت


خالص مودتى

will said...
This comment has been removed by a blog administrator.
افلام اون لاين said...

مشكوووووووووووووووووووووووور