Tuesday, March 13, 2007

عن البحر و أصدافه


"لماذا تخيفنى" ؟؟؟ صرخت فى وجهه
"هل تساعدنى على النجاة من الموت أم تدفعنى نحوه بقسوه مرعبه؟؟
بل أدفعك وأقفز بعدك ... أميتك فاميت قلبى ...
هل جربت يوما روعة الاحساس بالموت؟
قطع
"المرأة قصيدة أموت عندما أكتبها
واموت عندما أنساها...."

رغم أن هذه الأبيات ليست أروع ما كتب نزار عن المرأة، إلا أنها دوما تقفز الى ذهنى كلما جمعنى اللقاء بـها .
لم يكن جمالها مبهرا أو حتى ملفتا، ، غير أن روحها كانت خرافية لهذا أحبها و ظل رغم كل هذه السنوات ، معها كان مهيأ دوما للعشق وللصمت...
زمن أخر
"وددت أن نتبادل الأماكن.. أن تعانى نصف ما أعانى"، قالها بحده وهو يلقى بأوراقه فى وجهها..
أنت هوائى المزاج.. نرجسى... و..
وأنت مسحوقة، مهزومه، منفية خارج حدود الزمن...

هل يدنيهما الرحيل أم يبعدهم؟
المؤكد أن الجسر بات خاليا من اثارهما، نزع القدر صورهم من كل جذوع الشجر و مجمل حبات المطر، فيما صدف البحر لازال يقدس سرهما ويحفظ أغنيتهما ...
ربما...

****************

44 comments:

مجهول said...

اخيراااااااااااااااااااااا
بعد غياب طويل
بعدك علي بالي
بوست رائع جدا جدا وجميل اني اقرا شئ كده علي الصبح
عرضك دائما مميز عن اي عرض اخر
تكامتي عن اشياء كثيره جدا في سطور معدوده

هل احسست الموت؟
هل احببت حبيبك حتي الموت؟
هل كرهت من تحب؟
هلي تغيرك الازمان؟
هل هل هل
واخيرا
ربما

عزيزتي
انها فلسفه الحب ذلك العملاق
الحب موتا والموت حبا


كلامك بجد معبر اوي ولمس شئ جوايا عن معاني كتير اوي
شكرا مره تانيه علي كلامك
وشرف ليا اكون او من يقرأ البوست
او كما اسميه عامل المطبعه
لك تحياتي دوما

حائر في دنيا الله said...

قد يقتلنا القرب وقد يقتلنا البعد
المهم أن نموت في قلب من نحب

مع تحياتي

محض روح said...

بوست حلو اوى
بس
عمر ماثارهم هتختفى من على الجسر
حتى لو كان ده هوالى ظاهر
كتير الرؤيه بتكون خادعه
وتحياتى ياجميل

محمد صلاح العزب said...

الدنيا جميلة

سكينة said...

في البعد المادي تنشأ حالة من القرب الوجداني تكون أكثر تأثيرا
في القرب المادي نتشتت بين الجمال والخلاف وتسرقنا مقاومة الرغبات من الاستمتاع الحقيقي بالمشاعر
ولكن في البعد نعيش مشاعرنا حتى منتهاها ويتمدد المحبوب ليحتل معظم الوعي إن لم يكن كله
في البعد يتحول المحبوب إلى زهير كما قال باولو كويلو

أُكتب بالرصاص said...

من الناس المحترمات جدا..
والاقلام التي تكتب بكل عاطفة
وبكل نظافة

فلك مني كل تحية

يا درة المدونات

An Egyptian in UK said...

فى الحقيقه بوست هايل ...بيلمس الوجدان الانسانى و عجبنى تحليل سكينه...و احلى ما عجبنى فى البوست هو كلمة النهايه....ربما...ففيها
تبدو الامور بينهما و كانها باب مفتوح على مصرعيه لكل الاحتمالات
مع تحياتى

حاول تفتكرنى said...

كلمات قليلة جدا ولكنى عبرت بنا إلى بحر من المعاني
جميل أن يكون الحوار راقيا رغم كونه بداية للرحيل

تحياتي

shaimaa said...

بقالك كتير مكتبتيش بالاحساس ده
عجبتنى اوى بجد
قبلاتشى

جبهة التهييس الشعبية said...

القصاص لأسرانا الشهداء رجاء التوقيع وارسال الرسائل

maged stephen said...

وراء كل عظيم
أمرأة
ووراء كل مجنونة رجل
عزيزتى هل تدركين الى أى فريق تنتمى؟
وأن كنتى ليست هذه ولا تلك
فالى متى تقبلين الجلوس وسط رواد شاطئ المصير؟
تعودت منك عدم الرد
لذلك أعتذر مسبقا لنفسى على كتابة هذا التعليق

إبراهيم محسن said...

المرأة دائماً تمثل لي كهف مغلق ممتلئ بالماس كذلك ممتلئ بالوحوش المفترسة..فإذا أردت أن أدخل كي أحطم الكهف أكلتني وحوشه.. وإن أردت مناجم الماس هربت الوحوش من الكهف بسبب آشعة الماس التي تحرق أي سوء


كلامك رائع وجميل والصورة عاملة جو حلو.. وانا بحب نزار جداً وكلامه عن المرأة جميل.. سلام

david santos said...

Hello!
This work is very nice, thank you
have nice week

ayman_elgendy said...

هل يدنيهما الرحيل أم يبعدهما؟؟

يدنيهما ان أرادا الدنو من قدس الشاطيء الخفي

يبعدهما أن أغلقا مقلتيهما عن قدس القارب الماسي الذي مل انتظارهما وان لم ييأس

ربما يبعدهما...أو يدنيهما..ربما سيدتي

بعدك على بالى said...

أيمن

هل تأتينا النبوءة من الزمن البعيد؟ أم تراها تعيش فينا،، او لعلها بعض من تخيلنا ؟؟؟

ربما وربما

المؤكد أن أحدهما أو كلاهما لازال كصدف البحر يقدس السر/ الأغنية ويحفظهما بعناية داخل صندوقه الأسود، بعيدا عن مجمل عوامل التعرية...

التجربة أى تجربة صادقة ماهى إلا "علامة" .. "نبوءه" نستظل بنورها.. ربما لا تتحقق على أرض الواقع كما نخطط لها، إلا أنها تستقر بداواخلنا ، تعبر معنا كل الازمان .. لانفقد ايماننا بها
المؤكد الأخير أنها لا تبرح الذاكرة او الوجدان...

خالص تحياتى





ابراهيم

كهف . وحوش... تحطيم... لما كل هذا العنف؟؟
أختلف معك فالمرأة ليست كهف ملىء بالوحوش أو حتى الماس، ولا لغز من الصعب فك طلاسمه، المرأة مفتاحها الصدق وفقط، هو العصا السحرية التى تفتح لك كل الابواب المغلقة وتمنحك تأشيرة دخول للأبد...

شرفتنى بالزيارة



مجهول

الحب موتا والموت حبا
أنا ايضا لا أرى الحب الا وفقا لتلك المنظومة أو الفلسفة كما تراها
غير أننى لا اتفهم كيف تتحول لحظة حب صادقة الى حالة كره مدمرة .. كيف يتغير البعض ويتبدل بسهوله.. أنه مجددا الصدق المفقود لدى أى من طرفى المعادله...

سعيدة بزيارتك

بعدك على بالى said...

An egyptian in uk

ربما ..
نعم هو الأمل والذى قد يتكسر على صخرة الواقع ولكننا يقينا نحتاجه كى نتمكن من مواصلة الحياة

تحياتى






سكينة

المحبوب هو المحبوب سواء فى البعد أو القرب، ماديا أو روحيا يتسرب الى دواخلنا فيستقر بهدوء رغم يقيننا بأنه قد يكون شمعة تضىء، أوعاصفة جاءت لتدمر ما تبقى من حطام العمر..

سعيدة بزيارتك




حائر الحائر فى دنيا الله


من منا لا يتمنى ان يذوب فى قلب من يحب؟؟




محمد صلاح العزب

ليست دائما



أكتب بالرصاص


أشكرك على هذا الإطراء وأتمنى أن أستحقه بالفعل... شكرا..



حاول تفتكرنى

ولما الرحيل؟؟؟ دائما ما أتساءل




شيماء الرائعة

وحشتينى
وشكرا على مجاملتك الرقيقة




ماجد
ردى فى مدونتك (المصير- البوست الاول)



ديفيد

شكرا على المرور

حواء said...

شاعر المرأة نزار قبانى أسطورة لن تتكرر بموت فى قصائدة فماأروع الأحساس بالموت فيمن نحب وفيمن يستحق الحب
فلسفة الحب بتقول ايضا لازم يدنيهم الرحيل لو صدقت مشاعرهم وأعتقد أن القدر لن يمحو صورهم من كل جذوع الشجر فما يقوى على فعل ذلك
بوست رائع وتشرفت بمعرفتك

Sampateek said...

حاة انه ملخص بين ولد و امه
صدام بين جيلين
صح و لا انا منعوسة؟

تحياتي

maged stephen said...

لم أجد تعليق باسمك فى مدونتى
شاطئ المصير
كما أشرتى لى بذلك
هل لك مدونة تحمل اسم اخر غير بعدك على بالى؟
اذا كان الامر كذلك يمكنك ابلاغى باسم المدونة فى مدونتى أو على الايميل التالى
maged_37@yahoo.com

maged stephen said...

عفوا
لقد وجدت الرد
أشكرك

قاسم أفندي said...

آمل متابعة موضوع الأقصى علي مدونتي
توجد أخبار سعيدة
أشكرك

جبهة التهييس الشعبية said...

اتقبض على ناس في مظاهرة
اظن التظاهرة التدوينية مش شغب ولا حاجة
رجاء من كل المدونين وضع هذه الأغنية في مدونتهم:
يا قبضتي دقي على الجدار
لحد ليلنا ما يتولد له نهار
يا قبضتي دقي على الحجر
لحد ما تصحي جميع البشر
مش فاهم اللي حاصل
لكن بقلبي واصل
واللي مش فاهمه عقلي
بتشرحه السلاسل
يا قلوب بتنزف دم في العتمة
يا قلوب بتنزف دم وتغني
سجنوكي والكلمة
غصبن عنها وعني
طلعت من القضبان وم الاسوار
الاكواد بتاعة الاغنية اهه
رجاء تبقى شعار المدونين في الوقت اللي بيتعرض فيه كل صاحب رأي - على اختلاف انتماءاتهم - للظلم
الاكواد بتاعتها في الموقع ده






كنت اخدتها من غزالي
تصحيح اللنك



http://www.mp3asset.com/swf/mp3/minime.swf?myid=1575758&f=3

جبهة التهييس الشعبية said...

اتقبض على ناس في مظاهرة
اظن التظاهرة التدوينية مش شغب ولا حاجة
رجاء من كل المدونين وضع هذه الأغنية في مدونتهم:
يا قبضتي دقي على الجدار
لحد ليلنا ما يتولد له نهار
يا قبضتي دقي على الحجر
لحد ما تصحي جميع البشر
مش فاهم اللي حاصل
لكن بقلبي واصل
واللي مش فاهمه عقلي
بتشرحه السلاسل
يا قلوب بتنزف دم في العتمة
يا قلوب بتنزف دم وتغني
سجنوكي والكلمة
غصبن عنها وعني
طلعت من القضبان وم الاسوار
الاكواد بتاعة الاغنية اهه
رجاء تبقى شعار المدونين في الوقت اللي بيتعرض فيه كل صاحب رأي - على اختلاف انتماءاتهم - للظلم
الاكواد بتاعتها في الموقع ده






كنت اخدتها من غزالي
تصحيح اللنك



http://www.mp3asset.com/swf/mp3/minime.swf?myid=1575758&f=3

إبـراهيم ... معـايــا said...

سعدت بهذا البوست الجميـــل ، وبلقاااائك ، وااااشح إن السيـنــما لاااازم تاخد حيز أكبر ف التدوين المره دي ، وياريت بقى لو عندك صورة البوستر بتاع مهرجان أفلام المـرأة لأني ناوي أتكلم عنه


طـبـعًا يبدو إنه هناك فرق بين (إبراهيم) و إبراهيم ...مـعــايا

لا سيمـــا إذا كنت أنا الأخير ...



أولاً

تحياااااااتي


وفي انتظـار البوست القادم بسرررعة

ادم المصري said...

بعدك علي بالي


كم اشتاق الي كلماتك
كم تدغدغني حروفك
كم انساب من خلايا الجمل
فاذوب اشتيقا للورود


هذا ما يجعلني دوما ابحث عن سحر مشع في كلماتك .. تعودا مني عليه


لكي الود كله
والسلام

ياسمين بركات said...

زورينى يا بعدك على بالى يا جميله

علان العلانى said...

من مقام الشهقة الي مقام الرضى،هل نسميها البداية؟ كلما حاولنا يفجؤنا الحضور وتستحيل الذاكره، هل نسميها النهاية؟ كلما أومأنا أطراقا يباغتنا أنهمار الصحو نبضا فى الدماء ،وتستبد الذكريات ،تنتحب الخواطر تهرب فى فضاء الروح شيأ غامضا،ماذا نسميها إذا ماذا نسميها فعندما سائلوا الغواص عن صدفاته استجلب الصمت وغنى للكلام، إذا أشعليها يا صبية الكلمات فى الزمن الهرم وأنضجى حكى التناقض عل وشوشة الصدف تحكى عن الودع القديم وتلك الوششات التى قالت بدون حروف او لسان لماذا الموج مدمن للأياب

غادة الكاميليا said...

تعرفي إنى كنت محتاجه أقرالك بجد
افتكرت ماجده الرمى وهى بتقول
........
غدا عندما يدخلون قلبك الجريح ياحبيبي
أتراهم يقرأون فيه اسمي
؟؟؟؟؟؟؟؟
.........
أتراهم تقابل عندك ربما
عندك تخيلت أنى أنا من تسرد مقطع زمن آخر وفي الآخر يجب أن نري كل شئ
.........
هى كلها قصائد الحب الكبير الذي عشناه
هي كلها قصائد الحب الوحيد الذي كناه
...........
أحبك دوما يا غاليتى

walaa said...

بعدك على بالي ..
اسمحي لي ان اكون معكم هنا،،
فبعد كل ما قرات لك لا استطيع سوى ان اتمنى البقاء على اتصال وهذا العالم الراق المحترم ..

هل يدنيهما الرحيل ام يبعدهما؟
انت رائعة بكل معنى الكلمة

تحياتي

Gid-Do - جدو said...

سيدتى

اتابع كل ما تكتبى من بدايتك بهتمام ولا اكتب تعليقا لاننى لااريد ان اكتب شيئا لا يرتقى الى مستواك الراقى فى التعبير ولهذا اكتفى بالقراءة والصمت اما السبب فى الكتابة اليوم والخروج عن الصمت فيرجع الى اننى اردت ان اقول هذة الكلمات واعتقد ان هناك الكثيرين مثلى يقرؤن فى صمت ـ تحياتى

koukawy said...

اهم حاجه في الحب هي الروح مش الجمال

بعدك على بالى said...

علان العلانى ..
سيدى الفاضل

"وشوشة الصدف تحكى عن الودع القديم ..
تلك الوششات التى قالت بدون حروف او لسان لماذا الموج مدمن للأياب"

إستعادتنى العبارة فإستعدت بها أزمنه أخرى كانت ولا تزال
تحمل أشواقا إستثنائية.. ودموعا استثنائية..أزمنة تحتفظ بإيقاعها، تحلق به بعيدا عن السائد والمتداول حياتيا.....
كم مرة وقفت على شاطىء البحر احكى للأصداف واسمعها؟؟
كم مرة جرت دموعى وابتلعها البحر بين أمواجه .. فيما أصدافه تصرخ... تكلم.. تألم... تعلم..
نعم سيدى الفاضل تلك "الوششات" قالت ولم تقل..

سيدى
دائما تبهرنى كلماتك وتشرفنى زياراتك..
لك منى كل ود وتحية وتقدير

بعدك على بالى said...

جدو العزيز

أخجلتنى عباراتك... أسعدتنى..إحتوتنى
حاولت البحث فى أبجديتنى عن كلمات تعبر عما بداخلى من شكر و إمتنان.. فعجزت.. فعذرا

المؤكد.. أننى أيضا كنت و لاأزال أقرأ فى صمت..
والمؤكد الأخر أننى تشرفت بزيارتك

خالص تحياتى

بعدك على بالى said...

غادة الكاميليا... الغالية

بين الحب ووهم الحب مسافة..إلتباس..سقطنا فيه جميعا أو أكثرنا...
الأهم ليس السقوط، ولكن أن تدركى،
وتتجاوزى...

دمتى لى دائما ودامت محبتك




آدم المصرى

انا ايضا تعودت سحر كلماتك...

خالص مودتى



إبراهيم معايا

السينما لاتحتل جزءا فى تلك المدونه فحسب ولكنها جزءا أصيلا فى حياتى عموما

سعدت بك وبزيارتك..



ياسمين بركات

انتظرينى ياحلوتى الصغيرة



سمباتيك الكلبوظة

ربما وربما...
المؤكد أن النص ملك قارئه
وحشتينى




ولاء

رقيقة كلماتك .. سعدت بها
شرفتينى



حواء

نعم الصدق ضد النسيان.. ولكنه بات عملة نادرة الان.. ربما طواها النسيان...
تحياتى


koukawy

أتفق معك..فجمال الروح أصدق وأبقى

تحياتى

Sampateek said...

"وددت أن نتبادل الأماكن.. أن تعانى نصف ما أعانى"،

جملة اود ان اقولها لكثيرين


---
انت اكتر

جُحَا.كُمْ said...

العزيزة بعدك على بالي
رغم أن قراءة هذا البوست تستوجب النزول بالماوس إلى أسفل، فإن محتواه يجعل القارئ يصعد إلى فوق وحين يصل إلى الفقرة الأخيرة يكون قد بلغ ذروة الشعر الذي يقيمها نصك الجميل والشبيه بنخلة متعالية في صحراء الروح.... شكرا على هذا الكرم الجميل وهذا الغذاء الذي كم يحتاجه فقراء الروح في هذا الوطن الغني بماضيه والفقير بحاضره.
على فكرة رغم انشغالاتي المتزاحمة أحيانا فلا يمنعني ذلك من أن أسرق بعض الوقت لكي أعرج على فضائك وأتصيد سمكة من بحرك المتسع وفي كل مرة تكون السمكة غير قابلة للشوي أو القلي أو الطهي ومن ثم الأكل، وإنما فقط للرؤيا في بوقال تسبح فيه لحين وتمتع ناظرها ومن ثم تستوجب إعادتها للبحر لكي تعانق حريتها.
دمت دائما لأحبائك وللمؤمنين بك.
جُحَا.كُمْ

An Egyptian in UK said...

عزيزتى بعدك على بالى
احب ان اهديكى آخر بوست كتبته...هى و هو و ازمنة الحنين...فهو نتاج تفاعلى مع كلماتك فى هذا النص

مع تحياتى

bastokka طهقانة said...

عندي سؤال محشور في زوري
اية نوع صابون المواعين اللي بتستخدمية؟
اصل ايديكي حونينة و ناعمة قوي
اشمعنا احنا كلامنا كله عض و رفس؟

ماتبقي تيجي

ert3ashat said...

gameel el she3r elly enta 7atoh dh begad lamas 2alby...

بعدك على بالى said...

العزيز جحاكم

كلماتك تاج على رأسى.. بقدر ماتسعدنى ، بقدر ما تساعدنى على هزيمة عجزى عن الكتابة والذى يداهمنى كثيرا....

شكرا على مرورك "المبهج".. كم أحتاجه و أنتظره دائما






an egyptian in uk

ظننت أننى الوحيدة التى تحكى للبحر أسرارها... تأتمن أصدافه على أغنيتها.. أدفن بين أمواجه أحزانى ، وألملم من على رماله ما تبقى من زكريات...

ولكن ها أنت صديق أخر للبحر تفتش بين امواجه عن أزمنة الحنين....

شكرا على الإهداء وعلى النص وما فجره بداخلى شجون..

خالص تحياتى

بعدك على بالى said...

طهقانه

صباحك سكر



كلبوظة السمباتيك

وأنا أيضا أود أن أقولها لناس كتيييررررررررررررر
شرفتينى


ارتعاشات

شكرا على المرور

Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
Anonymous said...
This comment has been removed by a blog administrator.
افلام اون لاين said...

مشكووووووووووووووووووووووور